الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

خواطر من إجل إدارة الغضب


د.سعاد نجار - كن كالذهب لايتأثر بريقه بشيء ،يبقى لامعاً ناصعاً مهما كانت الظروف ، يختبرون نقاءه بتعرضه للنار، ابق كالمحار يمنحنا أثمن لؤلؤ إذ هاجمته الحياة بعواصف الرمال ...

في أوقات الغضب والشدة ابق ساحراً دوماً بهدوئك، دع كل الظروف وكل المحن وكل الأشخاص السلبيين خلف ظهرك، ولا تعطهم أكثر من حقهم .

دعنا سوياً نحاول التخلص من كل الطاقة السلبية داخلنا ونسيطر على انفعالاتنا، لاحظ كيف لم أقل لك ((لا تغضب )) هذا دليل أن كلمة((لا)) يجب أن نلغيها من نقاشاتنا لأنها بداية حدة النقاش وبداية اشتعال الغضب.

حاول استبدالها بكلمة ربما أو بكلمة دعنا نفكر بحل أفضل ..

كن دائما واثقاً بنفسك فهي مفتاح السيطرة على الغضب ، فإذا كنت واثقاً لن تنفعل بآراء الناس المخالفة لك ، لن تنفعل لو انتقدك أحدهم، على العكس حاول الاستفادة من نقده، ولاتجعله ينعكس سلباً على شخصيتك.

حاول أن تنسى التكبر، وكن مرناً فالمرونة تسهل التعامل مع كل الطبقات ومختلف الأجناس من  أن تتصادم معهم.

لا أحد منا يعيش حياته من دون توتر فالحياة وتيرتها سريعة، وفيها الكثير من المواقف التي تشحننا وتثير انفعالنا، ولكن هنا يكمن التحدي ، أن تستثمر هذه الطاقة السلبية بداخلك لتخرج منها إبداعاً أو على الأقل شيئاً إيجابياً يفيدك.

حاول لمرة واحدة وأنت عالقاً في الزحام أن تخطط لباقي يومك بشكل منظم بدل أن تتوتر.

حاول لمرة واحدة وأنت تناقش شخصاً أقل منك خبرة أن تفكر للحظة بكلامه فربما كان لوجهة نظره المختلفة فائدة.

فعندما فازت السلحفاة في السباق مع الأرنب، علمته درساً لن ينساه مدى الحياة بأن لايستخف بمن يقابله مهما كان أقل منه .

عليك أن تعتقد وبقوة بأنه لديك القدرة على السيطرة على انفعالاتك ، أن تؤمن بأن ماهو لك سيبقى لك فالغضب أحيانا سببه الخوف من الخسارة ،خسارة مال ،خسارة عمل ،خسارة مواجهة ...الخ 

فكن هادئاً وحافظ على إيجابيتك، واستثمر أي مشكلة في حياتك لتفجر من داخلك بدل بركان الغضب بركاناً من المحبة والإيجابية التي ستخلد في عقول وقلوب من حولك مدى الحياة .

هناك تعليق واحد:

  1. ما شاء الله كلام رائع دكتورة ..موفقة يا رب

    ردحذف