السبت، 16 يناير، 2016

فترة التجربة .. في التغيير !


محمد عواد - كلما انتقلت إلى عمل جديد يطلبون منك في العقد بشكل واضح فترة تجريبية عادة ما تكون 3 شهور، يكون خلالها المطلوب منك ليس تحقيق النتائج بل إثبات وجود رغبة لديك وقدرتك على النجاح مستقبلاً.

هذه الفترة مفتاح رئيسي لمن يريدون تغيير أشياء في حياتهم، فلا يمكن مثلاً حتى تترك التدخين أن تقوم بإلقاء الدخان في سلة المهملات وتمضي قدماً فهذه قصص نسمعها لكننا لا نشاهدها فعلاً .. لكن يمكن البدء بفترة التجربة، مثل منع التدخين ما بين الساعة 3-6 من كل يوم ولمدة أسبوع، لو نجحت تزيد الوقت ساعة فقط لو فشلت تمدد فترة التجربة.

أذكر جيداً محاولاتي في خسارة الوزن لسنوات التي كانت تصطدم بالتوقف في كل مرة، كانت المشكلة الكبرى دوماً أنني أريد البدء بشكل مباشر، حتى طبقت المسألة بطريقة عكسية تماماً بعد إدراكي أهمية فترة التجربة، بدأت بنظام جديد ليوم واحد فقط في الأسبوع لمدة شهر، ثم مددته ثم مددته .. وفي عام 2015 الحمدلله خسرت ما يقارب 16 كيلو غرام ومقرر أن يمتد الأمر في 2016 مع نظام جديد وبدء تجربة جديدة.

هل تريد أن تصبح كاتباً؟؟ .. لا تكتب مقالاً ولا كتابا .. اكتب فقرة كل يوم فقط لمدة أسبوع ثم لاحظ ردات فعل الناس عليها!

هل تريد أن تقرأ أكثر؟؟... جرب نفسك بصفحة واحدة يوميا لمدة شهر!

فلسفة الحياة الثابتة أنها تتدرج، ولا يمكن تغيير هذه السنن، بدأ الإنسان بأدوات حجرية ووصلنا لزمان لا نحتاج فيه الأدوات من الأساس!

والأهم من ذلك أن التجربة تجعلك تعرف إن كنت أهلاً لذلك الآن .. أم أنه لم يحن الوقت!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق