الاثنين، 5 يناير، 2015

قف للإبداع ووفه التبجيلا .. فهذا لصالحك !!


محمد عواد – لا بد أن واجهت ذلك الشخص الذي يرفض الاعتراف بإنجاز لشخص آخر، والذي كلما حدثته عن شيء مبهر جاء لك بسبب يقزم من العمل الذي تشيد به، ولا بد أنك لاحظت أن هذا الشخص المنتقد بطيء التطور قليل النجاحات.


حديث بين صديقين شهدته قبل فترة،كان أحدهما يشيد بمحتوى أحد المواقع العربية، وأنه نقلة نوعية، في حين أن الصديق الآخر والذي كنت أعرف أنه يخطط لمشروع منافس جديد، قام بموافقته، وأشاد بطريقة تفكيرهم، ثم أطلق لاحقاً موقعاً ملفتا تفوق من حيث محتواه على الموقع الذي أشاد فيه، والأرقام والتفاعل يشهدان.

شخص آخر عرفته اسمه .. "X"، دائم تقزيم نجاحات الناس، ولديه مهارة خرافية بجعل أي شيء يراه الناس مميزاً، صغيراً، فنجاح اليوتيوب وجوجل وفيسبوك لديه ناقص، وأفضل جامعات العالم أكذوبة، لكن هذا الشخص للأسف .. لم يطلق أي مشروع ناجح حتى الآن رغم كثرة مشاريعه.

شيء مهم لاحظته على نفسي، عندما أقدر إبداعات الناس في مجال عملي أؤدي بشكل أفضل، لأنني أعرف حاجتي للمزيد من الجهد والعمل، وعندما أقع في فخ صديقي "X"، ألاحظ جيداً عدم تقديمي لشيء جيد وتراجع مستواي، حتى أخرج من دائرة "X" للعقلية الأولى التي أقف فيها للإبداع وأوفه التبجيلا.

وقوفك للإبداع وتقديرك للشيء الناجح والمتقن أمامك ليس ضعفاً ولا تصغيراً لك، بل هو دليل قوة شخصية، ويعود عليك بالنفع المباشر، فعدم الاكتفاء بانتقاد الآخر ووضع نجاحاته في خانة الحظ أو الصدفة، يساعدك على فهم الطرق والمجهود والتخطيط الذي تحتاجه لتكون مثلهم يوماً ما.

إن الوقوف للإبداع احتراماً، يذكرني بمقولة جميلة أهداني إياها أحد الأعزاء"اعمل بجد وواصل العمل، حتى يصبح قدوتك منافساً لك".

تابع الكاتب على الفيسبوك أو تويتر:



هناك تعليق واحد: